عندك مشاكل الحل موجود

Discussion in 'عربي - Arabic' started by abou khaled, Apr 25, 2011.

  1. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    زجاجة مكسورة .. أو قشرة موز !!

    زجاجة مكسورة .. أو قشرة موز !!

    --------------------------------------------------------------------------------

    زجاجة مكسورة .. أو قشرة موز !!


    أثناء سيرك في الطريق
    قد تجد زجاجة مكسورة
    قد تتسبب في جرح أحد المسلمين

    أو قشرة فاكهة
    قد تتسبب في تعثره وسقوطه

    أو صخرة في وسط الشارع
    تعيق المارة والسيارات عن الحركة

    أو ....أو ...أو

    بادر بإزالة هذا الأذى وإماطته
    واعلم أن هذا عملا ينفعك إن شاء الله في الآخرة






    وهو من أحسن أعمال هذه الأمة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    عُرِضَتْ عَلَىَّ أَعْمَالُ أُمَّتِى حَسَنُهَا وَسَيِّئُهَا
    فَوَجَدْتُ فِى مَحَاسِنِ أَعْمَالِهَا الأَذَى يُمَاطُ عَنِ الطَّرِيقِ
    وَوَجَدْتُ فِى مَسَاوِى أَعْمَالِهَا النُّخَاعَةَ تَكُونُ فِى الْمَسْجِدِ لاَ تُدْفَنُ

    رواه مسلم

    وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم
    عن رجل غفر الله له وأدخله الجنة
    لأنه أزال شجرة كانت في طريق المسلمين
    كي لا يتأذى منها أحد





    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
  2. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    مشابهة الحيوانات في أفعال الصلاة

    مشابهة الحيوانات في أفعال الصلاة

    --------------------------------------------------------------------------------

    مشابهة الحيوانات في أفعال الصلاة

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة و السّلام على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين .

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


    مشابهة الحيوانات في أفعال الصلاة


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أيها الأخوة: إن الصلاة التي فرضها الله تعالى هي من أعظم أركان الدين، بل هي عموده الذي يستند عليه. والصلاة ربيع قلوب المؤمنين وحياتهم, وهي راحتهم وقرة عينهم، وهي جلاء أحزانهم وذهاب همومهم و غمومهم، وهي المفزع الذي يفزعون إليه في النوائب والنوازل، قال تعالى:{وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}(1) وقد كبرت الصلاة وعظمت في قلوب المؤمنين لمحبتهم لله تعالى وتكبيرهم وتعظيمهم، وخشوعهم له سبحانه تعالى.

    فكان ينبغي لمن تعلق قلبه بالصلاة وأحبها أن يؤديها كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك في قوله (( صلوا كما رأيتموني أصلي ))(2).

    وقد نبه المصطفى صلوات الله وسلامه عليه إلى بعض الأخطاء التي يقع فيها المصلون. ومن ذلك مشابهة بعض الحيوانات في بعض أفعال الصلاة. فمن ذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يفترش الإنسان في صلاته كافتراش السبع فعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح الصلاة بالتكبير والقراءة بالحمد لله رب العالمين، وكان إذا ركع لم يشخص رأسه ولم يصوبه ولكن بين ذلك، وكان إذا رفع رأسه من الركوع لم يسجد حتى يستوي قائماً، وكان إذا رفع رأسه من السجدة حتى يستوي جالساً وكان يقول في كل ركعتين التحية، وكان يفرش رجله اليسرى وينصب رجله اليمنى، وكان ينهى عن عقبة الشيطان وينهى أن يفترش الرجل ذراعية افتراش السبع وكان يختم الصلاة بالتسليم). وفي رواية ابن نمير عن أبي خالد: (وكان ينهى عن عقب الشيطان)(3). وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه قال: (إذا سجد أحدكم فليعتدل ولا يفترش ذراعيه افتراش الكلب). قال أبو عيسى حديث جابر حسن صحيح والعمل عليه عند أهل العلم، يختارون الاعتدال في السجود ويكرهون الافتراش كافتراش السبع(4). وعند أحمد والنسائي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ثلاث عن نفرة الغراب، وعن افتراش السبع، وأن يوطن الرجل المقام كما يوطن البعير)(5).

    قال الإمام السيوطي في شرح سنن الإمام النسائي: قوله: (عن نقر الغراب) هو تخفيف السجود بحيث لا يكون فيه إلا قدر وضع الغراب منقاره فيما يريد أكله.

    و(افتراش السبع) وهو: أن يبسط ذراعيه في السجود ولا يرفعها عن الأرض كما يبسط السبع والكلب والذئب ذراعيه والافتراش افتعال من الفرش. (وأن يوطن الرجل المقام) أي: المكان للصلاة كما يوطن البعير قال في النهاية: قيل معناه أن يألف مكانا معلوماً من المسجد مخصوصاً به يصلي فيه كالبعير لا يأوي من عطن إلا إلى مبركٍ دمث قد أوطنه واتخذه مناخاً. وقيل: معناه أن يبرك على ركبتيه قبل يديه إذا أراد السجود مثل بروك البعير(6). وكذلك نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن أن يلتفت الإنسان في صلاته فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث ونهاني عن ثلاث: أمرني بركعتي الضحى كل يوم والوتر قبل النوم، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر ونهاني عن نقرة كنقرة الديك وإقعاء كإقعاء الكلب والتفات كالتفات الثعلب)(7).

    وكذلك نهى عليه الصلاة والسلام عن الإقعاء كإقعاء الكلب وليس هو المراد بقول ابن عباس ففي صحيح مسلم أن أبا الزبير سمع طاووساً يقول: قلنا لابن عباس في الإقعاء على القدمين فقال: هي السنة، فقلنا له إنا لنراه جفاء بالرجل فقال ابن عباس: بل هي سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم (8). قال الإمام النووي رحمه الله في شرح هذا الحديث: أعلم أن الإقعاء ورد فيه حديثان: ففي هذا أنه سنة، وفي حديث آخر النهي عنه، رواه الترمذي وغيره من رواية علي، وابن ماجه من رواية أنس، وأحمد بن حنبل –رحمه الله تعالى –من رواية سمرة وأبي هريرة، والبيهقي من رواية سمرة وأنس وأسانيدها كلها ضعيفة. وقد اختلف العلماء في حكم الإقعاء وفي تفسيره اختلافات كثيرة لهذه الأحاديث والصواب الذي لا معدل عنه أن الاقعاء نوعان: أحدهما: أن يلصق إليته بالأرض، وينصب ساقيه، ويضع يديه على الأرض كإقعاء الكلب، هكذا فسره أبو عبيدة معمر بن المثنى وصاحبه أبو عبيد القاسم بن سلام وآخرون من أهل الفقه، وهذا النوع هو المكروه الذي ورد فيه النهي. والنوع الثاني: أن يجعل إليته على عقبيه بين السجدتين، وهذا مراد ابن عباس بقوله: سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم(9).

    وكذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يرفع أحدٌ يديه يميناً وشمالاً عند السلام في الصلاة وشبه ذلكم الفعل كأذناب الخيل، ففي صحيح مسلم من حديث جابر بن سمرة قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (مالي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس اسكنوا في الصلاة )(10) .

    قال الإمام النووي –رحمه الله تعالى – قوله صلى الله عليه وسلم: (مالي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس ) هو بإسكان الميم وضمها وهي التي لا تستقر بل تضطرب وتتحرك بأذنابها وأرجلها والمراد بالرفع المنهي عنه هنا رفعهم أيديهم عند السلام مشيرين إلى السلام من الجانبين كما صرح به في الرواية الثانية (11). وفي الأخير: هذه جملة من الأفعال التي قد تقع من بعض المصلين يشابهون فيها الحيوانات ورد النهي عنها، فلنتنبه لها حتى لا نقع فيها وتكون صلاتنا كاملة، كما أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم

    والحمد لله رب العالمين..


    -------------------

    1 سورة البقرة (45 – 46).

    2 أخرجه البخاري كتاب الأذان رقم (595).

    3 رواه مسلم كتاب الصلاة باب ما يجمع صفة الصلاة وما يفتتح به ويختم به برقم (678).

    4 سنن الترمذي كتاب الصلاة باب ما جاء في الاعتدال في السجود برقم (255).

    5 المسند برقم (14984) والنسائي كتاب التطبيق باب النهي عن نقرة الغراب برقم (1100).

    6 راجع شرح سنن النسائي للسيوطي.

    7 أخرجه أحمد في المسند برقم (7758).

    8 مسلم كتاب المساجد ومواضع الصلاة باب جواو الإقعاء على العقبين برقم (835).

    9 شرح النووي على مسلم كتاب المساجد ومواضع الصلاة.

    10 رواه مسلم كتاب الصلاة باب الأمر بالسكون في الصلاة والنهي عن الإشارة باليد رقم (651)

    11 راجع شرح النووي على صحيح مسلم كتاب الصلاة باب الأمر بالسكون في الصلاة.

    موقع إمام المسجد


    ملحوظة:
    يُشترط عند نقل هذه المادة شرطين :
    الأول : عزوها إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ،
    الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق .
  3. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    تدبر القرآن الكريم.

    تدبر القرآن الكريم.

    --------------------------------------------------------------------------------

    تدبر القرآن الكريم.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يروى :أن الإمام أحمد بن حنبل .. بلغه أن أحد تلامذته

    يقوم الليل كل ليلة ويختمالقرآن الكريم كاملا حتى الفجر ... ثم بعدها يصلى الفجر

    فأراد الإمام أن يعلمه كيفية تدبر القرآن فأتىإليه

    وقال : بلغني عنك أنك تفعل كذا وكذا

    فقال : نعم ياإمام

    قال له : إذن اذهب اليوم وقم الليل كما كنت تفعل ولكن اقرأ القرآنوكأنكتقرأه علي .. أي كأنني أراقب قراءتك ... ثم أبلغنيغدا

    فأتى إليه التلميذ في اليوم التالي وسأله الإمام فأجاب: لم أقرأ سوىعشرة أجزاء

    فقال له الإمام : إذن اذهب اليوم واقرأ القرآن وكأنك تقرأه علىرسول الله صلى الله عليه وسلمفذهب ثم جاء إلي الإمام فياليوم التالي وقال يا إمام .. لم أكمل حتى جزء عم كاملا

    فقال له الإمام :إذن اذهب اليوم .. وكأنك تقرأ القرآن الكريم علىالله عزوجل

    فدهش التلميذ ... ثم ذهب

    في اليوم التالي ... جاء التلميذدامعا عليه آثار السهاد الشديد فسأله الإمام : كيف فعلت يا ولدى ؟ فأجاب التلميذباكيا : يا إمام والله لم أكمل الفاتحة طوال الليل




    فأيــن نحن منتدبر القرآن الكريم ..؟!!



    منقووووووووووووول.
  4. أبو ذر المصري
    Offline

    أبو ذر المصري New Member

    Joined:
    Sep 16, 2010
    Messages:
    23
    Likes Received:
    0
    Trophy Points:
    0
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +0 / 0
    قناة الجزيرة مباشر ـ البث المباشر أونلاي&#1606

    قناة الجزيرة مباشر ـ البث المباشر أونلاين

    للمشاهدة انقر هنا

    ولاتنسونا من صالح دعائكم بظهر الغيب
  5. أبو ذر المصري
    Offline

    أبو ذر المصري New Member

    Joined:
    Sep 16, 2010
    Messages:
    23
    Likes Received:
    0
    Trophy Points:
    0
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +0 / 0
    إذاعة القارئ محمد جبريل ـ البث المباشر أو&#160

    إذاعة القارئ محمد جبريل ـ البث المباشر أونلاين

    للاستماع انقر هنا

    ولاتنسونا من صالح دعائكم بظهر الغيب
  6. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    مفاسد السكوت عن المنكر }

    مفاسد السكوت عن المنكر }

    --------------------------------------------------------------------------------
    قال العلامة الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمة الله تعالى في تفسير قوله تعالى:
    ** كَا نُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ } المائدة{79}
    أي كـانـوا يفـعـلون الـمـنكر ولا ينهي بعضهم بعضا فيشترك بذلك المباشر وغيره الذي سكت
    عـن الـنهي عـن الـمنكر مـع قـدرتـه عـلى ذلـك.وذلـك يـدل عـلى تـهاونـهـم بـأمـر الله. وأن
    مـعـصـيـتـه خـفـيـفـة عـلـيـهـم.فـلـو كـان لـديـهـم تعظيم لربهم لغاروا لمحارمه وليغضبوا
    لغضبه. وإنما كان السكوت عن المنكر ـ مع القدرة ـ موجبا للعقوبة لما فيه من المفاسد العظيمة
    منها: أنه يدل على التهاون بالمعاصي وقلة الاكتراث بها0
    ومنها: أن ذلك يجرى العصاة والفسقة على الإكثار من المعاصي إذا لم يردعوا عنها فيزداد الشر وتعظم المصيبة الدينية والدنيوية ويكون لهم الشوكة والظهور ثم بعد ذلك يضعف أهل الخير عن مقاومة أهل الشر حتى لا يقدرون على ما كانوا عليه أولاً0
    ومنها: أنـه بـترك الإنكار عـن المنكر يندرس العلم ويكثر الجهل فإن المعصية مع تكرارها وصدورها من كثير من الأشخاص وعدم إنكار أهل الدين والعلم لها يُظن أنها ليست بمعصية وربما ظن الجاهل أنها عبادة مستحسنة0
    ومنها: أن بالسكوت على معصية العاصين ربما تزينت المعصية في صدور الناس واقتدى بعضهم ببعض فلما كان السكوت عن الإنكار بهـذه المـثابة نص الله تعالى أن بني إسرائـيل الكفار منهم لعنهم بمعاصيهم واعتدائهم وخص من ذلك هذا المنكر العظيم:** لَبِْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ } المائدة **79 }
    تفسير السعدي **241 }
  7. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    كلمات جميلة (1)

    كلمات جميلة (1)

    --------------------------------------------------------------------------------
    عندما نعيش لذواتنا فحسب ، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة ، تبدأ من حيث بدأنا نعي ، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود ! …

    أما عندما نعيش لغيرنا ، أي عندما نعيش لفكرة ، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة ، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض !…

    إننا نربح أضعاف عمرنا الفردي في هذه الحالة ، نربحها حقيقة لا وهما ، فتصور الحياة على هذا النحو ، يضاعف شعورنا بأيامنا وساعاتنا ولحظاتنا . فليست الحياة بعد السنين ، ولكنها بعداد المشاعر ، وما يسميه (( الواقعيون )) في هذه الحالة (( وهما )) ! هو في (( الواقع )) ، (( حقيقة )) أصح من كل حقائقهم !… لأن الحياة ليست شيئا آخر غير شعور الإنسان بالحياة . جرد أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي ! ومتى أحس الإنسان شعورا مضاعفا بحياته ، فقد عاش حياة مضاعفة فعلا …

    يبدو لي أن المسألة من البداهة بحيث لا تحتاج إلى جدال ! …

    إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة ، حينما نعيش للآخرين ، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين ، نضاعف إحساسنا بحياتنا ، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية !.

    3

    بذرة الشر تهيج ، ولكن بذرة الخير ، تثمر ، إن الأولى ترتفع في الفضاء سريعا ولكن جذورها في التربة قريبة ، حتى لتحجب عن شجرة الخير النور والهواء ولكن شجرة الخير تظل في نموها البطيء ، لأن عمق جذورها في التربة يعوضها عن الدفء والهواء …

    مع أننا حين نتجاوز المظهر المزور البراق لشجرة الشر ، ونفحص عن قوتها الحقيقية وصلابتها ، تبدو لنا واهنة هشة نافشة في غير صلابة حقيقية ! … على حين تصبر شجرة الخير على البلاء ، وتتماسك للعاصفة ، وتظل في نموها الهادئ البطيء ، لا تحفل بما ترجمها به شجرة الشر من أقذاء وأشواك !…


    من كتاب افراح الروح[
  8. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    سر الزهد في الدنيا

    سر الزهد في الدنيا

    --------------------------------------------------------------------------------
    سئل الحسن البصري فقيل له :

    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»ما سر زهدك في الدنيا ؟؟«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

    فقال : علمت بأن رزقي لن يأخذه غيري فاطمأن قلبي له ،

    وعلمت بأن عملي لا يقوم به غيري فاشتغلت به ،

    وعلمت بأن الله مطلع علي فاستحييت أن أقابله على معصية ‘

    وعلمت بأن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء الله .
  9. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    هل رايت فوائد مرضك

    هل رايت فوائد مرضك

    --------------------------------------------------------------------------------
    حكم المرض وفوائده :

    1 . استخراج عبودية الضراّء وهي الصبر

    إذا كان المرء مؤمناً حقاً فإن كل أمره خير ، كما قال عليه الصلاة والسلام : " عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراّء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراّء صبر فكان خيراً له " [1]


    2 . تكفير الذنوب والسيئات

    - مرضك أيها المريض سبب في تكفير خطاياك التي اقترفتها بقلبك وسمعك وبصرك ولسانك ، وسائر جوارحك .

    - فإن المرض قد يكون عقوبة على ذنب وقع من العبد ، كما قال تعالى ** وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير }

    - يقول المعصوم – صلى الله عليه وسلم - : " ما يصيب المؤمن من وَصب ، ولا نصب ، ولا سقَم ، ولا حزن حتى الهمّ يهمه ، إلا كفر الله به من سيئاته " [2] .


    3 . كتابة الحسنات ورفع الدرجات

    - قد يكون للعبد منزلة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى ، لكن العبد لم يكن له من العمل ما يبلغه إياها ، فيبتليه الله بالمرض وبما يكره ، حتى يكون أهلاً لتلك المـنزلة ويصل إليها .

    - قال عليه الصلاة والسلام : " إن العبد إذا سبقت له من الله منـزلة لم يبلغها بعمله ، ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده ، ثم صبّره على ذلك ، حتى يبلغه المنـزلة التي سبقت له من الله تعالى " [3]


    4 . سبب في دخول الجنة

    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب ، لو أن جلودهم كانت قرِّضت بالمقاريض " صحيح الترمذي للألباني 2/287 .


    5 . النجاة من النار

    - عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – عاد مريضاً ومعه أبو هريرة ، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " أبشر فإن الله عز وجل يقول : هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار في الآخرة " السلسلة الصحيحة للألباني 557 .


    6 . ردّ العبد إلى ربه وتذكيره بمعصيته وإيقاظه من غفلته

    من فوائد المرض أنه يرد العبد الشارد عن ربه إليه ، ويذكره بمولاه بعد أن كان غافلاً عنه ، ويكفه عن معصيته بعد أن كان منهمكاً فيها .


    7 . البلاء يشتد بالمؤمنين بحسب إيمانهم

    قال عليه الصلاة والسلام : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط " حسنه الألباني في صحيح الترمذي 2/286 .

    -----------------------------------------------

    بشرى للمريض

    ما كان يعمله المريض من الطاعات ومنعه المرض من فعله فهو مكتوب له ، ويجري له أجره طالما أن المرض يمنعه منه .

    قال – صلى الله عليه وسلم - : " إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً " رواه البخاري 2996 .

    الواجب على المريض

    - الواجب على المريض تجاه ما أصابه من مرض هو أن يصبر على هذا البلاء ، فإن ذلك عبودية الضراء .

    والصبر يتحقق بثلاثة أمور

    1 . حبس النفس عن الجزع والسخط

    2. وحبس اللسان عن الشكوى للخلق .

    3 . وحبس الجوارح عن فعل ما ينافي الصبر .[4]

    أسباب الصبر على المرض

    - 1 . العلم بأن المرض مقدر لك من عند الله ، لم يجر عليك من غير قبل الله .

    - قال تعالى ** قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون } ، وقال تعالى ** ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها }

    - قال عليه الصلاة والسلام : " كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة " مسلم 2653.

    - 2 . أن تتيقن أن الله أرحم بك من نفسك ومن الناس أجمعين :

    - عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : قدم على النبي – صلى الله عليه وسلم – سبيٌ ، فإذا امرأة من السبي وجدت صبياً فأخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : " أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟ قلنا : لا وهي تقدر أن لا تطرحه ، فقال : لله أرحم بعباده من هذه بولدها " البخاري 5999 .

    - 3 . أن تعلم أن الله اختار لك المرض ، ورضيه لك والله أعلم بمصحتك من نفسك :

    - إن الله هو الحكيم يضع الأشياء في مواضعها اللائقة بها ، فما أصابك هو عين الحكمة كما أنه عين الرحمة .

    - 4 . أن تعلم أن الله أراد بك خيراً في هذا المرض :

    - قال عليه الصلاة والسلام : " من يرد الله به خيراً يصب منه "[5] أي يبتليه بالمصائب ليثيبه عليها .

    - 5 . تذكر بأن الابتلاء بالمرض وغيره علامة على محبة الله للعبد :

    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم " صحيح الترمذي للألباني 2/286 .

    - 6 . أن يعلم المريض بأن هذه الدار فانية ، وأن هناك داراً أعظم منها وأجل قدراً :

    - فالجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .

    - قال – صلى الله عليه وسلم - : " يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة ، فيصبغ في النار صبغة ، ثم يقال : يا ابن آدم : هل رأيت خيراً قط ؟ هل مرّ بك نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يا رب . ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من أهل الجنة ، فيصبغ في الجنة صبغة ، فيقال له : يا ابن آدم هل رأيت بؤساً قط ؟ هل مرّ بك شدة قط ؟ فيقول : لا والله يا رب ما مرّ بي بؤس قط ولا رأيت شدة قط "[6] – الصبغة أي يغمس غمسة .

    - 7 . التسلي والتأسي بالنظر إلى من هو أشد منك بلاء وأعظم منك مرضاً :

    - قال عليه الصلاة والسلام : " انظروا إلى من هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم " [7]

    وأسأله سبحانه أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
  10. abou khaled
    Offline

    abou khaled Junior Member

    Joined:
    May 23, 2007
    Messages:
    4,058
    Likes Received:
    44
    Trophy Points:
    58
    Gender:
    Male
    Ratings Received:
    +60 / 0
    ثقافة الاعتذار

    ثقافة الاعتذار

    --------------------------------------------------------------------------------

    ثقافة الاعتذار

    --------------------------------------------------------------------------------

    ثقافة الاعتذار


    ثقافة الاعتذار


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد
    ثقافة الاعتذار
    يظل الاعتراف بالذنب خلقاً نادراً في مجتمعاتنا وبالتالي لا يزال الاعتذار عن الخطأ صعباً ومستبعداً لاعتبارات وتقاليد نمطية متوارثة لم تتنور بما شاع من علم ودين، أو بما بدأ ينتشر من وعي في مجتمعنا.
    فما زال المخطئ يخطئ ولا يعترف فضلا عن أن يعتذر يخطئ ويستكبر والعياذ بالله، في حين أن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أنس قال: (إياك وكل ما يُعتذر منه) يبين لنا فيه صلى الله عليه وسلم أنه ينبغي على المسلم أن يتجنب فعل الأمور التي يحتاج إلى الاعتذار بعد فعلها، وهي بلا شك أمور سيئة تجلب على صاحبها الذم، وكذلك فإن الأمور والأفعال الطيبة، لا يحتاج فاعلها إلى الاعتذار منها.
    الاعتذار لغةً: هي كلمة تَدُلُّ عَلَى مَعَانٍ كَثِيرَةِ وَمِنْهَا: الْعُذْرُ وَهُوَ محاولة الإِنْسَانِ إِصْلاَحَ مَا أنْكرهَ عَلَيْهِ الآخرون بِكَلاَمٍ أو بفعل أو بإشارة
    واصطلاحًا: هو أن يظْهر الإِنْسَان النَدَمٍ وأن يتَحَرِّي شيئا مَا يَمْحُو به أَثَرَ ذَنْبِه.
    أساليب الاعتذار:
    قَالَ الفيروز أبادي رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى:الاعْتِذَارُ عَلَى ثَلاَثَةِ ضُْرُوبٍ: أَنْ يَقُولَ: لَمْ أَفْعَلْ، أَوْ يَقُولَ: فَعَلْتُ لأَجْلِ كَذَا فَيَذْكُرُ مَا يُخْرِجُهُ عَنْ كَوْنِهِ مُذْنِبًا، وَالثَّالِثُ أَنْ يَقُولَ: فَعَلْتُ وَلاَ أَعُودُ، وَنَحْوُ هَذَا. وَهَذَا الثَّالِثُ هُوَ التَّوْبَةُ، وَكُلُّ تَوْبَةٍ عُذْرٌ.



    الآيات الواردة في " الاعتذار"

    1- يقول الله تعالى قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لاَ تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ التوبة
    2- يقول الله تعالى في سورة التوبة في شأن الْخَوَالِفِ عن غزوة تبوك يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لاَ تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ
    3- يقول الله تعالى في سورة غافر يَوْمَ لاَ يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ
    4- يقول الله تعالى في سورة المرسلات هَذَا يَوْمُ لاَ يَنطِقُونَ وَلاَ يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ




    الأحاديث الواردة في "الاعتذار"

    1*!- وفي الحديث الصحيح من سنن النسائي عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ قَالَ: كَانَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ أَسْلَمَ، ثُمَّ ارْتَدَّ وَلَحِقَ بِالشِّرْكِ، ثَمَّ تَنَدَّمَ فَأَرْسَلَ إِلَى قَوْمِهِ: سَلُوا لِي رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم. هَلْ لِيَ مِنْ تَوْبَةٍ؟ فَجَاءَ قَوْمُهُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالُوا: إِنَّ فُلاَنًا قَدْ نَدِمَ، وَإِنَّهُ أَمَرَنَا أَنْ نَسْأَلَكَ هَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ؟ فَنَزَلَتْ: كَيْفَ يَهْدِي اللهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ إِلَى قَوْلِهِ: إِلا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ، فَأَسْلَمَ.
    2*!- عَنْ أَنَسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ قَالَ: َقَالَ عَمِّي أَنَسُ بْنُ النَّضْرِ: يَا رَسُولَ اللهِ، غِبْتُ عَنْ أَوَّلِ قِتَالٍ قَاتَلْتَ الْمُشْرِكِينَ، لَئِنِ أَشْهَدَنِي اللهُ قِتَالَ الْمُشْرِكِينَ لَيَرَيَنَّ اللهُ مَا أَصْنَعُ. فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ، وَانْكَشَفَ الْمُسْلِمُونَ، قَالَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعْتَذِرُ إِلَيْكَ مِمَّا صَنَعَ هَؤُلاَءِ، يَعْنِي أَصْحَابَهُ، وَأَبْرَأُ إِلَيْكَ مِمَّا صَنَعَ هَؤُلاَءِ، يَعْنِي الْمُشْرِكِينَ
    3*!*!- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله: إِيَّاكَ وَكُلَّ أَمْرٍ يُعْتَذَرُ مِنْهُ.
    الحاكم والألباني في صحيح الجامع وفي الصحيحة له ولا يفهم أحبتي في الله من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم ينهانا عن الاعتذار مطلقا، فإن الاعتذار عن الخطأ مشروع، وأمر محمود، ولكن المذموم هو أن ترتكب ما تحتاج معه إلى الاعتذار عنه’ وهذا فيه صيانة لدين الإنسان وحفظا لماء وجهه، فالذي يقترض مالا على سبيل المثال، ثم يعتذر لتأخره عن سداد ذلك المال، أولى في حقه أن لا يقترض، لكي لا يحتاج إلى الاعتذار، ، وكل من يُخطأ فله عذر، ولكن من الأعذار ما يكون مقبولا ومنها ما لا يُقبل، فالأعذار التي يأتي بها الظالمون يوم القيامة لا تنفعهم، قال تعالى: يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار ، ولقد أخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم أن كل بني آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون، وهذا يستلزم أن من أخطأ أو أذنب، فعليه أن يبادر إلى التوبة والاستغفار.
    من المبررات والأعذار التي يكثر تداولها بين المسلمين اليوم، العذر بالمراهقة، فكثير ما يعتذر الأب عن ابنه لتقصير في الواجبات والفروض وخصوصا الصلاة بحجة أنه مراهق والله تعالى سوف يهديه كما هدى غيره ، أو تجده يعتذر عن المخالفات الشرعية والطوام التي يفعلها ولهده لأن السن التي يمر بها حرجة!!، فإن أنت نصحت أباً في ابنه، أجابك وأنه لا يزال مراهقا، ، فتجده يغض الطرف عن عدم حضور ابنه لصلاة الجماعةوهذا من الأعذار غير المقبولة فيجب على الآباء إدراك خطورة هذا الأمر وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول



    قال الشاعر وقد نظم بيتا في العذر المقبول

    إِذَا اعْتَذَرَ الْجَانِي ومَحَا الْعُذْرُ ذَنْبَهُ… وَكَانَ الَّذِي لاَ يَقْبَلُ الْعُذْرَ جَانِيًا



    من فوائد الاعتذار

    (1*!) الاعْتِذَارُ إلى الله يَمْحُو الذُّنُوبَ.
    (2*!) اسْتِرضاَء الْمُعْتَذَرِ إِلَيْهِ.
    (3*!) الاعْتِذَارُ يُصَفِّي الْقُلُوبَ.
    (4*!) الاعْتِذَارُ يَقِي النَّاسَ مِنَ الهَلاَكِ.
    (5*!) يُرْزَقُ الْمُعْتَذِرُ وَالْمُعْتَذَرُ إِلَيْهِ التَّوَاضُعَ.
    (6*!) الْمُسْلِمُ الَّذِي يَقْبَلُ العُذْرَ مِنْ أَخِيهِ يُشَجِّعُهُ عَلَى فِعْلِ الْخَيْرِ.
    (7*!) يُرْزَقُ قَابِلُ الاعْتِذَارِ مَوَدَّةَ اللهِ تبارك وتعالى.
    وأخيرا حبيبي في الله إن فعلت أمرا يُعتذر منه، فبادر بالتوبة والاستغفار، والاعتراف والإقرار، كما جاء في حديث سيد الاستغفار، وأبوء بذنبي، أي أعترف به كما أعترف بنعمتك علي، وإياك والتكبر على الناصحين، أو أن تأخذك العزة بالإثم، فإن الجنة لا يدخلها من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، نفعني الله وإياكم بما علمنا وعلمنا ما ينفعنا أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

Share This Page